الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017

تقدير رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إلى نتنياهو : هناك تغيّر استراتيجي في إيران على الصعيد الداخلي لا النووي

حلمي موسى

أقرّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال أفيف كوخافي في تقدير استخباري أن إيران تمرّ منذ فوز حسن روحاني في انتخابات الرئاسة بعملية تغيير سياسي استراتيجي. وقد سلّم كوخافي هذا التقدير لرئيس حكومته بنيامين نتنياهو، قبيل إلقاء الأخير لخطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الأول من تشرين الأول الحالي، ولكنه لم يغيّر من لهجته المتشدّدة. وقد كشفت النقاب عن ذلك أمس صحيفة «هآرتس»، التي أوضحت أن التقدير كان موقفاً شخصياً من كوخافي، وليس من وحدة الأبحاث في شعبة الاستخبارات.
ويتسم هذا التقدير بأهمية كبيرة في ضوء الخلاف العلني بين إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والحكومة الإسرائيلية حول الشأن الإيراني. وقد بلغ الخلاف أشدّه مؤخراً بخروجه، تلميحاً إلى العلن، بتصريح وزير الخارجية الأميركية جون كيري حول أن الإدارة الأميركية «لن تخضع لتكتيكات التخويف»، التي اعتبرها المعلّقون تكتيكات نتنياهو بتهديداته توجيه ضربة عسكرية لإيران.
ولا يقلل تقدير كوخافي هذا من أهميته واقع أنه موجّه باسم رئيس الجهاز المسؤول رسمياً عن تقدير الموقف الاستراتيجي لإسرائيل، وليس من وحدة الأبحاث في الجهاز نفسه. وبحسب «هآرتس»، فقد أصبحت هذه عادة في المؤسسة الأمنية مؤخراً، وأن كوخافي نفسه سلم نتنياهو في العام الأخير تقديرات كهذه أكثر من مرة في قضايا أخرى. وعادة يرسل التقدير نفسه أيضاً لوزير الدفاع موشي يعلون.
ونقلت «هآرتس» عن جهات حكومية عليا مطلعة على تفاصيل التقدير نفسه قولها أن الوثيقة تتناول الوضع في إيران منذ الانتخابات الأخيرة من جوانب عدة، وهي الوضع السياسي الداخلي والمزاج العام، وسياسة النظام إزاء المشروع النووي والضلوع الإيراني في «الإرهاب»، والحرب الأهلية في سوريا. وفي تقديره يشير كوخافي إلى أنه لم يطرأ حتى اللحظة تغيير فعلي في سياسة و«رؤية إيران النووية». وكتب أن «إيران لا تزال تسعى لبلوغ مكانة دولة الحافة النووية»، التي تستطيع من بعدها تحقيق اختراق خلال زمن قصير نسبياً إذا اتخذ القرار السياسي بإنتاج قنبلة نووية.
وفي المقابل، أشار كوخافي إلى التغييرات التي تحدث في الحلبة الداخلية الإيرانية في الأشهر الأخيرة، التي مرّت منذ الانتخابات التي لم تشهد إيران مثيلاً لها منذ سنوات طويلة. وقد شدّد كوخافي على أن فوز روحاني أفضى إلى سيرورة عميقة للتغيير في إيران لا يمكن تجاهله. ووصف التغييرات بأنها «جوهرية» بل «استراتيجية».
ووجّه كوخافي في تقريره اهتماماً نحو صعود قوة المعسكر المعتدل في إيران وحقيقة أن 51 في المئة من الجمهور الإيراني صوّتوا لحسن روحاني، الذي لم يكن المرشح المفضل لدى المرشد الأعلى علي خامنئي. ورسخ كوخافي تقديره أيضاً على إعلان النيات من جانب روحاني وحكومته بشأن إدخال إصلاحات داخلية في إيران، وتعزيز انفتاح الدولة على الغرب وإزالة العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها.
وأوضحت «هآرتس» أن كوخافي سلّم نتنياهو التقرير قبل أيام من خروج الأخير إلى أميركا في نهاية شهر أيلول الماضي، حيث التقى مع أوباما وألقى خطاباً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي خطابه، فضلاً عن سلسلة خطابات ومقابلات أعطاها في تلك الأيام، لم يُشر نتنياهو تقريباً بأي صورة إلى حدوث تغييرات داخلية في إيران، وعندما أشار إليها كان يُقلل من أهميتها.
بل أكد نتنياهو في خطابه أمام الأمم المتحدة أن لا فارق جوهرياً بين المرشد الأعلى خامنئي أو الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد وبين الرئيس المنتخب حسن روحاني، بل وصف الأخير بأنه «ذئب في جلد حمل». وقال نتنياهو حينها أن «رؤساء إيران يأتون ويذهبون، قسم منهم يُعتبر معتدلاً وآخر متطرفاً. ولكن على الدوام كانت إيران بيد ديكتاتور يدعى المرشد الأعلى». وفي البداية كان آية الله الخميني واليوم آية الله خامنئي. الرئيس روحاني، مثل الرؤساء السابقين له، خادم مخلص للنظام.
وفي مقابلة منحها نتنياهو بعد ذلك بيوم واحد لشبكة «بي بي سي» باللغة الفارسية، توجّه إلى الشعب الإيراني مشيراً إلى أنهم «يستحقون زعامة أفضل». وأضاف أن انتخاب الرئيس روحاني تمثل «رغبة في التغيير» في إيران، إلا أن الأخير لا يملك تفويضاً بشأن كل ما يتعلق بالقرارات المهمة التي يتخذها خامنئي.
وبعد أسبوعين من ذلك أقرّ نتنياهو في خطاب أمام الكنيست بوقع تغييرات في إيران. وعزا تلك التغييرات إلى الضغوط الدولية، مضيفاً أن تقليص الضغط «لن يعزز الميول المعتدلة وإنما سيعزّز الرؤية المتصلبة لحاكم إيران الحقيقي آية الله خامنئي، وستعتبر انتصاراً جوهرياً له".

"السفير"

تتمة المواد في قضايا أمنية وعسكرية

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
صحف تركية تنشر وثائق رسمية عن التورط التركي في سوريا وتكذب ادعاءات أردوغان: 47 طنا من الأسلحة للمسلحين السوريين خلال بضعة أشهر 8501 الثلاثاء 17 - 12 - 2013 - 02:54
تحقيقات أجهزة الأمن اللبنانية تؤكد تورط ثلاثة من كوادر"حماس" في تفجير السفارة الإيرانية في بيروت وأعمال إرهابية أخرى 10167 الجمعة 13 - 12 - 2013 - 23:14
مجلة "فورن بوليسي" : السعودية تطلب 15 ألف صاروخ مضاد للدبابات من الولايات المتحدة من أجل إرسالها إلى المسلحين الوهابيين في سوريا 9358 الجمعة 13 - 12 - 2013 - 23:14
فرنسا وبلجيكا تقران بأن أكثر من ألفي إسلامي أوربي يقانلون في سوريا الآن بعد أن كانوا أقل من 600 قبل خمسة أشهر 5530 الجمعة 06 - 12 - 2013 - 04:19
إسرائيل تكشف الجانب الخفي من عالم الشهيد "حسان اللقيس" : نعرفه جيدا وحاولنا قتله مرارا، وهو "العقل التكنولوجي وقائد الدفاع الجوي" في حزب الله 9719 الأربعاء 04 - 12 - 2013 - 22:24
حالة استنفار طبي وعلمي في إسرائيل: المسلحون الجرحى القادمون من سوريا يحملون أنواعا مجهولة من البكتريا تقاوم المضادات وتهدد أمن الدولة!؟ 9331 الثلاثاء 26 - 11 - 2013 - 22:32
أول ظهور لطائرة الاستطلاع الأميركية "سكان ـ إيغل" في سماء دمشق ، ولكن من الصناعات الجوية الإيرانية 15244 الأحد 10 - 11 - 2013 - 19:26
صحيفة سويسرية : "جبهة النصرة" استولت على مختبر للأسلحة البيولوجية في حلب والجميع ...صامت!؟ 11543 الخميس 07 - 11 - 2013 - 21:50
حركة"حماس" تنصاع لأوامر السعودية وقطر وتبلغ إيران رفضها تسليمها طائرة الاستطلاع الإسرائيلية التي سقطت في غزة 9676 الأحد 03 - 11 - 2013 - 20:11
تقدير رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إلى نتنياهو : هناك تغيّر استراتيجي في إيران على الصعيد الداخلي لا النووي 8681 الخميس 31 - 10 - 2013 - 05:59
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2017 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login