الإثنين 27 آذار 2017

تحقيق عن السلاح والمسلحين في جبل الزاوية:إدلب المرقطة ... هنا سقط النظام ولم تنتصر الثورة ... بفضل رشاش"عوزي" الإسرائيلي!؟

تحقيق: ماهر العظمة /إدلب

 في اقصى شمال غرب سورية تقع إدلب، و يحدها من الشمال سهول لواء اسكندرون [ المحتل]، و يمكن لمن يقف على قمة جبل الأربعين ان يشاهد جزءا كبيرا من سهول اللواء الخضراء الزاهرة . يعرف السكان خط الحدود من انبساط الارض ومن تنوع المزروعات المروية هناك، ومن كثافة الزيتون هنا (فرق التنمية وتوزيع المياه مع المنطقتين تستفيدان من روافد نهر العاصي) .

من الغرب تحدها محافظة اللاذقية ومن الجنوب والجنوب الشرقي محافظة حماه ، ومن الشرق والشمال الشرقي محافظة حلب.

في ادلب إرث دماء يعود الى الثمانينيات. وفي إدلب هزمت السلطة مشروع الاخوان المسلمين المسلح، ولكنها لم تهزم ولاء بعض الناس (وهم كثر) لذاك التنظيم، ولا عالجت الدولة اثار الهزيمة في نفوس من نقلوا الى الاجيال الجديدة هوس الافتخار بالسلاح وبالقتال.

مئات وربما الاف من ابناء تلك المنطقة قتلوا خلال احداث الثمانينيات ، ومن المؤكد ان الافا منهم سجنوا لعقود، وكثيرين غيرهم هربوا الى المنافي ولم يعودوا الى اليوم، وقد ورث أبناؤهم واقاربهم عنهم ذل الهزيمة، فلما سنحت الفرصة حملوا السلاح وتطرفوا في استخدامه ولم يخفوه ابدا .

فلئن كانت الثورة تخبيء اسلحتها عن اعين الصحافيين في كل الربوع الشامية، إلا انها في إدلب تتفاخر بانها ثورة مسلحة ولا رغبة لديها في أن تكون سلمية.

 هي منطقة يحلم بتحويلها الى قاعدة لهم من يسمون انفسهم " جيش سورية الحر "، وهي نفس المنطقة التي ترابط فيها اعداد كبيرة من المسلحين الذين لا يعترفون بوجودٍ فاعل لـ" الجيش السوري الحر" ولا  يعترفون بوجوده اصلا !

يقول احد قادة  التيار الوهابي في المنطقة :"مسلحو الاخوان المسلمين يطلقون على انفسهم هذا الاسم  لانهم يخجلون من تاريخهم ، فهم من إنهزموا في الثمانينيات واما نحن فجيل النصر او الشهادة ".

 كثيرون هنا يرفضون تلك التسمية (الجيش الحر)، وكثير من الفاعلين من بين المسلحين يرون في السؤال عن رياض الاسعد اهانة لهم !

" كيف تريدنا ان نعترف بضابط فر من الجيش السوري الى تركيا وليس الى ساحات القتال؟"

يقول احد قادة المسلحين وهو ينحدر من قرية "التمانعة" ...

نسأله : ولكن الا تعترفون بالدور الجهادي للاخوان المسلمين؟

يجيب :"هم اخوتنا ولكنهم يميعون الاهداف ويضيعون دماء مجاهديهم سدى على مذبح الالاعيب السياسية، فلنقض على النظام اولا وبعدها لكل حادث حديث ". ويضيف :" رياض الاسعد لا يمثل الا نفسه ونرفض ان يصبح هو واجهة العمل الجهادي، وفي النهاية الارض لمن يحررها، وحين نقضي على فلول " نظام الاسد "  وندخل دمشق (....) حينها من يملك الارض هو من يحدد اسم القائد وشكل الدولة الجديدة " .

" ابو محمد " (اسم حركي) لا يخشى ذكر اسمه ، ولكنه يؤكد ان حرصه على إخفاء اسمه هو لأسباب امنية ، يقول :"لو عرف النظام اسمي الحقيقي فسيعرفون من هم اصدقائي واخواني في العاصمة وفي مدن اخرى، حينها سأعرضهم للأنتقام (...)

بداية الثورة : حي على السلاح في جبل الزاوية

  بعد شهر واحد من بداية الاحتجاجات قامت المجموعات المسلحة التابعة للتيار الوهابي المتحالفة مع انصار الاخوان المسلمين بقتل جميع أفراد المفرزة الأمنية في تلك المنطقة[ جسر الشغور]. (بداية العمل المسلح بادر اليه المقاتلون السابقون في العراق).

 لم يكن الحصول على السلاح مشكلة، كون المحافظة متاخمة للحدود مع تركيا،و نشاط التهريب يومي وهو من التقاليد التي تتسم بها المنطقة سواء في السلم ام في زمن الانتفاضة والثورة.

تاريخيا يعرف الجميع - سلطة ومعارضين -  بأن انتشار السلاح بكثرة في ريف ادلب ليس امرا خفيا .

جولة  سريعة  في قرى  المحافظة ومبادلة ابناء قراها الحديث ستبين لأي غريب بأن كثيرين من سكانها متطرفون في امورهم الدينية ، وهذا التطرف لم ينتج فقط عن تقاليد اجتماعية، بل عن انتشار للفكر المتطرف والتكفيري بين المتعلمين وبين غيرهم .

  افكار جماعة الإخوان المسلمين ، التي ظن البعض أنها انتهت منذ الثمانينات في هذه المناطق، لا تزال تحظى باحترام كثيرين، ويتناقلها الابن عن أبيه ولو كان منفيا او ضحية لا يُعرَف له قبر.

الفكر الوحيد الذي ينافس فكر " الاخوان " هو فكر التيار الوهابي المتعدد الرؤوس والرافض لفكرة تسليم قيادة عناصره المسلحين (وهم الاشد بأسا) الى جهات تتخفى وراء رياض الاسعد زعيم الـ"جيش السوري الحر" الذي لا يرى الوهابيون هنا من اثر له إلا في البيانات التي يصدرها.

 من خلال مناقشة بعض الاهالي  سنجد أن معظمهم يلقون باللوم على السلطات المحلية لانها لم تع خطر البركان الكامن على مدار ثلاثة عقود.

 فمن خلال ما يطلق عليه السكان اسم " سياسة الصوفة الحمراء " ضمنت السلطة للاخوان تواجدا غير قابل للزوال !!

 ويشرح هؤلاء مقصدهم فيقولون :

  أي شخص كان لوالده علاقة في فترة الثمانيات بتنظيم الإخوان المسلمين فانه حتما لم يحصل على وظيفة في الدولة ، ولم يُقبل قطعا كضابط متطوع في الجيش أو في الشرطة.

فلو كان للاخوان في تلك المحافظة عشرة الاف عنصر في الثمانينات فقد ضمنت لهم السلطة ان خمسين الفا من ابنائهم لن يكونوا الا اعداء للسلطة، لانها  اعتبرتهم دوما من اعدائها.

حالة الحرمان تلك هي ما أبقى الأفكار المتطرفة على قيد الحياة ومشبعة بحقد مفرط  .

احد ابناء قرية " التمانعة " و يدعى "تاج الدين البكري" ، معروف  بأنه كان نائب قائد التنظيم المسلح لجماعة الأخوان المسلمين في سورية مطلع الثمانينات. وقد أفرجت السلطة عنه منذ خمس سنوات بعد عفو عام استفاد منه وخرج من السجن بعد إن أمضى فيه ستة وعشرين عاما .

في بداية الاحداث  الأخيرة لجأ العائدون من العراق الى تاج الدين البكري وعرضوا عليه ان يتزعم انتفاضتهم المسلحة فرفض (...) .

كان جميع ابناء المنطقة ينظرون الى الرجل كأسطورة حية ولم يصدقوا ان رفضه يعني رفضا مطلقا للمشاركة في احداث هم ورثوها عن جيله . هرب تاج الدين البكري من ادلب وسكن في دمشق مكتفيا من الاحداث بالتفرج عليها. قصة هذا الرجل تثبت بأن لكل قاعدة شواذا.

في "التمانعة"، القرية التي تسيطر عليها عائلة "البكري " (كبرى عائلاتها)، لا يتمتع المسلحون بترف قتال الجيش السوري وجها لوجه ، فما ان يدخل الجنود القرية حتى يهرب المسلحون منها الى حقول وجبال ومغاور لا يفصلها عن تركيا فاصل او حاجز طبيعي. 

 يدخل الجيش فتخرج التظاهرات " السلمية "، وحين ينتهي الجنود من البحث عن  المسلحين ويعودون الى مراكزهم يعاود المسلحون التسلل من تركيا او من المغاور ويدخلون القرية مجددا.

 يتهم كثيرون عائلة البكري في "التمانعة"  بإجبار السكان ـ غير المتطرفين دينيا - على الخروج بالقوة، ويصر وجهاء العائلة على ان القرية مع الثورة عن بكرة ابيها. هو نموذج يتكرر في كل مدن الانتفاضة ومثال الاضراب في حماة ينفع " عبرة " .  من لم يقفل محله أحرقته "تنسيقية الثورة" في حماة (وخلي الامن والجيش يحمي كل محل بمحلو إن استطاع !!).

  ابو عمرو هو القائد العسكري للمجاهدين (التيار الوهابي) في جبل الزاوية ....

 منصب يزعمه لأحد العائدين من العراق مناصروه فقط، ولكن مصادر محايدة تؤكد ان لكل مجموعة مسلحة اميرها وقائدها. وتؤكد المصادر بأن الضغط العسكري والامني من السلطة هو ما يمنع تلك المجموعات من الاصطدام مع بعضها بعضا.

 "لا شك ستتقاتل تلك المجموعات فيما بينها على النفوذ لو انسحب الجيش وعاد الى ثكناته كما تشترط بنود البروتوكول الموقع مع الجامعة العربية" يقول وجيه من بلدة "كفرعويد".

 يتحدث ابناء "كفرعويد" عن " ابو عمرو "  بحذر ، وينقل السكان عن مقاتلي الاخير تأكيدهم  ان قائدهم قتل عشرات الجنود الاميركيين في العراق،  وهو قاد في ادلب عشرات الهجمات على باصات الجيش وعلى نقاطه الثابتة وعلى مراكز الامن والحزب (البعث ) في  كثير من قرى المحافظة وليس في جبل الزاوية حصرا .

ويضيف المتحدث فيقول :

 ابو عمرو استحق لقب امير المجاهدين في جبل الزاوية لا بالجبر والاكراه ولكن بالاحترام الذي كسبه في نفوس المقاتلين( الوهابيين ) لخبرته ولشجاعته.

الا ينسقون مع الجيش الحر ؟

يجيب الشاهد نقلا عن احد رجال ابو عمرو   :

 حين ترون الجيش الحر ابلغوهم تحياتنا وترحموا عليهم لانهم فاشلون ....

شهود العيان من ابناء جبل الزاوية يؤكدون ان  تسمية  "الجيش الحر "يطلقها الاخوان المسلمون وبعض المشاركين في القتال على انفسهم طمعا في الحصول على السلاح والمال من مصادر خليجية واجنبية .

والوهابيون الا يتلقون المال من قطر ومن تركيا ؟ و هل سنشهد معارك نفوذ بينهم وبين الاخوان المسلمين ؟

يجيب الشاهد :

إن لسان حال الوهابيين هو " ان الله ولي المؤمنين وهو ناصرهم ، وهم مقتنعون انهم يقاتلون من اجل اعلاء كلمة الله وفي الوقت عينه هم يتهمون الاخوان المسلمين بانهم  يقاتلون من اجل ايصال  رياض الشقفة  الى السلطة ورياض الاسعد الى قيادة الجيش (رتبته عقيد وعين نفسه لواء مؤخرا).

على الجهة الاخرى من المعادلة الثورية المسلحة في جبل الزاوية يؤكد شهود عيان ان الوهابيين موجودون بكثافة  طبعا ولهم تنظيماتهم المسلحة المنفصلة عن " الجيش الحر" ولكن كتيبة تابعة للتنظيم الاخير موجودة فعلا في جبل الزاوية .

يشير بعض السكان الى شخص  يطلق على نفسه اسماء عدة من بينها " حمزة "  و" حازم " و  " عبد الرحمن عبود " و صفته " الثورية " هي "  القائد العام لكتيبة مصعب ابن عمير " في الجيش الحر.   ويروون عن ذاك الشاب (اثنين وعشرين عاما ) انه هو من تسبب في مقتل  نحو مئة وخمسين من مسلحيه قبل أيام في كمين نصبته لهم  القوات الخاصة في الجيش السوري بين قريتي "كفرعويد" و "كنصفرة".

ويضيف شهود العيان من ابناء المنطقة :

 تمت محاصرة مجموعات من المسلحين في "وادي رميش" ، وقام الجيش السوري بقصف عناصر كتيبة " مصعب بن عمير "  بالدبابات والرشاشات الثقيلة، مما أسفر عن مقتل قرابة مئة وخمسين  منهم.

تنافس على الطريقة الافغانية فمتى ستندلع حروب امراء السلاح ؟

يتفق الجميع على ان هناك تنافسا حادا على النفوذ بين تنظيمات الوهابيين وبين مسلحي الاخوان (الجيش الحر) مع ان الطرفين يحملون الافكار المتطرفة نفسها، فاخوان سورية ليسوا حقا اتباع لحسن البنا بل ان اغلبهم متأثرون بفكر "القاعدة" .

 وعلى سبيل المثال فان عبد الرحمن عبود متشبع بفكر اسامة بن لادن وعبد الله عزام وسيد قطب . و يشير " شهود العيان "  إلى ان عبد الرحمن إرتكب  "خطأ بديهيا  تكتيكياً " فأوقع مسلحيه في كمين  كان يمكن لأي مقاتل مبتديء ان ينجي عددا كبيرا من مقاتليه منه.

عبد الرحمن هذا ينافس "ابو عمرو" الوهابي في تعميم بيانات الاطاحة بمئات من جنود الجيش السوري يوميا، وذلك لكسب ولاء العدد الاكبر من المقاتلين الذين لم يحسموا امرهم بعد بجيش اي امارة سيلتحقون (....)  

يشار إلى أن السلطات السورية تنشر بشكل يومي أسماء الجنود الذين يسقطون في المعارك مع المسلحين في مختلف المناطق السورية وتتراوح أعدادهم  ما بين 5 و 15 جندي يوميا.

رجال عبد الرحمن ينقلون عنه قوله انه قتل خمسمئة جندي في معركة "كفرعويدة" !!

 الصور التي حصلت عليها "عربي برس" من " شاهد عيان " تعطي فكرة عن أن معظم المسلحين في جبل الزاوية هم دون العشرين من العمر وبعضهم أمرد لم ينبت شارباه بعد .

وينقل شاهد عن عبد الرحمن  قائد كتيبة مصعب بن عمير  (ينحدر  من أسرة إخوانية متشددة ) أن  " النصر قادم" .

أما ابو عمرو – القائد الوهابي المنافس فينقل الشهود عنه قوله :

 الثورة اليوم هي غير الثورة الفاشلة في العام 1980 (... ) بعد أن عرف الشباب السوريين طريقهم للجهاد وفق تعاليم الشيخ أسامة بن لادن و الشيخ عبد الله عزام "

التحق كثيرون بكتائب المسلحين التابعين لعبد الرحمن ومثلهم التحق بـ"أبو عمرو"، ولكن من يتحمل مسؤولية الخسائر الفادحة التي يؤكد كثيرون في جبل الزاوية بان الجيش كبدها لمسلحي الطرفين وقد يبلغ عدد من قتلوا من المسلحين في قرى جبل الزاوية فقط " المئات ".

خلال الصيف الماضي كان الناشطون يعيبون على اهالي قراهم العائدين من دمشق لزيارة عائلاتهم ، ويصفونهم بأوصاف مسيئة حتى يجبروهم (اجتماعيا) على البقاء في قراهم والمشاركة في القتال او في دعم المقاتلين.

كان الناشطون الحالمون وقتها يتحدثون عن توزيع لاراضي ومنازل قرى ريف حماة (العلوية) على من يشاركون في القتال . اليوم تتساءل مئات العائلات في جبل الزاوية عن مصير ابناء لهم اختفت اثارهم ولم يعترف أمراء الجهاد للأهالي بما حل بأبنائهم.

هكذا تحول قتلى كتيبة "مصعب بن عمير" الى اطفال ونساء في نشرات الجزيرة !

بعد ورود الانباء عن المجزرة التي نفذتها القوات الخاصة السورية بمقاتلي الاخوان (الجيش الحر) نشرت وكالات الانباء ونقلت قناة "الجزيرة" بيانا نسبته الى اهالي جبل الزاوية جاء فيه انهم (الاهالي) يناشدون  "أحرار العالم " الالتفات  إلى مجزرة نفذها الجيش السوري بحق الأطفال والنساء والشيوخ. [ ردد برهان غليون هذا البيان في تونس بعد أن تلقى نسخة منه من رياض الأسعد في تركيا ، وجعله يؤجل مؤتمره الصحفي ساعتين . ملاحظة من"الحقيقة" يمكن الرجوع إلى تفاصيلها وأسرارها هنـــــا].

 لكن القائمة التي نشرتها مواقع " الثورة " للقتلى جاءت خالية من اسماء أي طفل أو إمرأة!!!؟

، ويكشف ما نشر من اسماء أمرا  أبعد من مجرد الكذب الصريح، فالثورة التي قتلت زينب الحصني واحرقت جسدها قبل ان تظهر تلك الفتاة حية على الفضائية السورية ، عادت إلى اساليب الخداع نفسها، فبيان " اسماء " من قتلوا في المجزرة المزعومة يورد اسماء مجند و مساعد أول فارين من الخدمة ، ما يعني ان لا اطفال ولا نساء قتلوا في مجزرة "كفرعويد"،  بل هي معركة قتل الجيش السوري فيها مئة وخمسين مسلحا منهم اثنان من الجنود الفارين فقط!

و تشير الوقائع المستخلصة من تصريحات مصادر كتيبة "مصعب بن عمير"، مقارنة بالبيان الذي تداولته وسائل إعلام مؤيدة للثورة ، إلى أن إعلان المعارضةالسورية عن مقتل 150 مدني ليست سوى استغلال رخيص لنتائج معركة مسلحة جرت بين طرفين هما الجيش السوري ومسلحي الاخوان المسلمين .

 مسلحو التيار الوهابي نجوا من مجزرة مماثلة حتى الآن ، ومسلحوهم الذين يطاردهم الجيش السوري ، تمكنوا من التجمع في الجزء الغربي من جبل

الزاوية وتحديداً في منطقة جبل "شحشبو"، وهم يتلقون نداءات النجدة من اترابهم في "بنش" الملاصقة لمدينة ادلب .  .وكان مسلحو تنظيم "القاعدة" في بلدة بنش قد أشهروا هويتهم الحقيقية للعلن يوم الخميس الماضي و شاركوا في مظاهرة تطالب بالحرية و إسقاط النظام السوري ملوحين بأعلام التنظيم السوداء..وشهدت محافظة إدلب خطف العشرات من المدنيين والعسكريين ، من قبل المسلحين و قتلوهم بعد التنكيل بهم ، ومنهم مع اجبر على الإدلاء بشهادات مفبركة تحدثوا فيها عن  مساهمتهم في إحضار مقاتلين من حزب الله اللبناني وجيش المهدي التابع لرجل الدين العراقي مقتدى الصدر الى المنطقة (....) علما بأن سبع قرى شيعية بجوار ادلب تعيش حالة من الرعب الشديد ، فمقاتلو الوهابية والاخوان ، يتصيدون سكان تلك القرى ويجبرونهم على الادلاء باعترافات لا يقبلها عاقل .

سلاح اسرائيلي في يد مقاتل سلفي: مفارقة لا يمكن ان تحصل الا بوساطة تركية!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)ـ"عربي برس" ـ العنوان الأصلي : إدلب المرقطة ـ هنا سقط النظام ولم تنتصر الثورة.

(**) شرح الصور : الصور العليا لمسلحين في جبل الزاوية ، والصورة الأخيرة لمسلح في المنطقة ذاتها ، وقد أضاف محرر"الحقيقة" صورتين لرشاش عوزي الإسرائيلي إلى الصورة لإتاحة الفرصة أمام القارىء للمقارنة وحسب مع الرشاش الذي يحمله المسلح.

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
ملف خاص بالمحكمة الخاصة بلبنان مع وثائق وشهادات حصرية تنشر للمرة الأولى 18623 الجمعة 22 - 07 - 2011 - 21:11
رواية حمص ، بين شبيحة النظام وذبيحة الثورة - الحلقة الاولى 15445 الجمعة 18 - 11 - 2011 - 19:04
رواية حمص ، بين شبيحة النظام وذبيحة الثورة – الحلقة الثانية 13674 الأحد 20 - 11 - 2011 - 02:03
الترجمة الكاملة لتقرير "مجموعة الأزمات الدولية" حول الوضع في سوريا والسيناريوهات المحتمل أن يسلكها 10672 السبت 10 - 12 - 2011 - 17:26
هيومن رايتس ووتش: تقرير عن مسؤولية الأفراد والقيادة عن الجرائم ضد الإنسانية في سوريا 10134 الجمعة 16 - 12 - 2011 - 03:42
تحقيق عن السلاح والمسلحين في جبل الزاوية:إدلب المرقطة ... هنا سقط النظام ولم تنتصر الثورة ... بفضل رشاش"عوزي" الإسرائيلي!؟ 18770 الأحد 25 - 12 - 2011 - 22:28
كادر سابق في"إعلان دمشق": هكذا ولهذا السبب أحبط رياض الترك مفاوضات سرية مع "هيئة التنسيق الوطني" لتشكيل هيئة وطنية جامعة 12084 الخميس 05 - 01 - 2012 - 08:45
تقرير خاص لـ"رويترز": أكراد سوريا لا يثقون بالمعارضة: مقربة من تركيا... ولن تعطيهم حكماً ذاتياً 7895 الخميس 12 - 01 - 2012 - 09:13
أسرار باريس ـ دمشق: من مسرحيّة 7 أيار حتى لحظة الانفجار .. هكذا أنهى الفرنسيون المقايضات الأمنية مع دمشق 11881 السبت 21 - 01 - 2012 - 05:21
بين إيران والسعودية ولبنان وسوريا.. و"الجيش الحرّ": الغرب وإحياء الصراع السني ـ الشيعي: هل تندفع المنطقة إلى الهاوية؟ 9974 الثلاثاء 31 - 01 - 2012 - 09:58
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2017 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login